منتديات وسع صدرك
يالطيب يقولون انك منت
مو مسجل عندنا ..!؟
مدري الكلام صحيح ولا إشاعه..!!


للتسجيل اضغط تحت
7
7
7
7

لا تجعلي زوجك هو كل حيااااتك

اذهب الى الأسفل

لا تجعلي زوجك هو كل حيااااتك

مُساهمة من طرف ام عبادي في الثلاثاء أكتوبر 06, 2009 7:13 pm

بســــــــــــــــــــم الله الرحمن الرحيـــم

لا تجعلي زوجك هو كل حيااااتك
ماينقصنا هنا ((ثقافه زوجيه صحيحه ))..عندما تفهم الزوجه معنى الزواج ..
وتتعلم كيف تتعايش معه ..تتغير حياتها وتصبح الامور اسهل ..
عندما نفهم بناتنا ان الزوج هو اضافه راائعه لحياتك السابقه ...
وليست نقله من حياه الى حياه !!فنحن نجنبهن الكثير من الالم والمشاكل
...احتفظي بحياتك ...احتفظي بهواياتك ..احتفظي بصداقاتك ..
احتفظي بأهتماماتك ..واضيفي لها زوج ...احبيه واغدقيه حنان ودلع ..
وعيشي معه ولكن لاتعيشي له ..عاطفتك جياشه ورومانسيتك كبيره ولكن لاتغرقين
زوجك بها ..فهو لا يتحمل كل هذا ..بل انه يشعر بالاختناق ...
وهذا مايدفعه للهروب منك ... تحكمي بعواطفك..ووجهي الجزء الاكبر منها
نحوك ..واقتطعي منها لزوجك ..لا تجعلي زوجك هو كل حيااااتك
...قد يكون صعبا تحكمك بعواطفك .. ولكن بعد التعود ..
ستجدين متعه خاصه بذلك ..اذا خرج لن تشغلي نفسك اين هو ؟؟ ..
ماذا يفعل ؟؟ ..لماذا تأخر ؟؟ ...ستكونين مشغوله بنفسك ...ومستمتعه بنفسك ..
كم هذا راائع ..
الم تكوني هكذا قبل الزواج ؟؟ ...اذا هذا سهل بأذن الله
نحن بحاجه الى اعاده تقدير لذاتنا ..السنا قادرين على اسعادها !!
الم نكن قبل الزواج متعودين على الاستمتاع بالوقت لوحدنا ..
لماذا اصبح زوجي هو مصدر سعادتي الوحيد ؟!؟! الا يوجد في حياتي غيره ؟!؟!؟!


اجد احيانا من تشتكي من سهر زوجها اليومي مع اصحابه ...
وتقول (( انا سويت كل اللي قلتوه ..طنشته وماسألت عنه ..ويوم جاء
ماافتكرت فيه ..بس مافي فايده !!)) ..من قال لك طنشيه ؟؟ ولا احقريه ؟؟

عندما تكونين مستقله عاطفيا ستجدين الحل ..
فأذا خرج اشغلي نفسك بأي شي يجلب لك الراحه والمتعه ...هوايات ..طلعات ..قراءات ..
او حتى مشاهدة التلفزيون او اللعب مع عيالك ... واذا جاء هلي ورحبي ..
لانك مرتاحه نفسيا ماتنطرين منه شي !!

قاعده مهمه


(( عيشي حياتك ...وخليه يعيش حياته ..
واذا التقيتوا استمتعوا باللحظات التي جمعتكم ))
حين تطبقين هذه النظريه ..ستذهلين من النتائج ..فأن زوجك سيشعر
بنوع من الراحه .ويتخلص من الضغوط ..لانه لم يعد يشعر انه هو المسؤل
عن اسعادك ..ولن يشعر بالذنب لأنشغاله عنك ..وانك لم تعودي معلقه
برقبته ...ستجدينه يقرب منك بنفسه ويقترح خروجكم معا ..
ستجدينه مستمتع كثيرا بقضا ء الوقت معك ..فهو لا يشعر بقيود !!
ان المستقله عاطفيا تكون اقوى حتى في الازمات ..
ارى كثير من اللاتي يعانين من ظلم الزوج (ايا كان الظلم)
ضعيفات وتجدينها تقول لا استطيع مواجهته ولا احتمل بعده
او حتى زعله ...لاني احبه واموت بدونه !!
تموتين بدونه !!! هذا الشعور نتيجه التصاقك به عاطفيا ...
وتوجيه كل عاطفتك نحوه ....فأنت اذا زعل لا تستطيعين حتى النوم ..
تتعذبين لانك لم تتعودي على الاعتناء بنفسك وتوجيه عاطفتك نحوك ...
انا لا انكر ان ظلم الزوج شديد ويألم ولكنه لا يقتل !!
توقفي وفكري ..(( هل حياتي تتوقف على هذا الرجل)) ...
اذا اعتنى بي سعدت واذا اهملني شقيت !! ...انظري حولك ..
لديك من معطيات الحياه مايجلب السعاده والراحه ..
ولكن انشعالك بزوجك اعماك عنها ...لديك ابنااء ضحكاتهم مصدر
سعاده ..ولديك اهل واخوات يحبونك ...اوقفي سيلان عاطفتك نحوه ..
ووجهيها نحوك وعائلتك ..ابحثي عن الراحه والسعاده بعيدا عنه ..
انا هنا لا اتحدث عن حلول لظلم او خيانة الزوج ولكن اتحدث عن الاستقلال
العاطفي وكيف انه يجنبك الكثير من الالم

تابعوني مع امثله للاستقلال العاطفي

اليكن مثال ....قد يوضح الفكره

عندما رجع سيف من العمل وعلى مائدة الغداء اخبر سعاد انه قرر الذهااب
في رحله مع اصدقااء يوم غد وانه سيغيب اليوم كله ..

سعاد ((المتعلقه عاطفيا ))..تشعر بالضيق ..اين انا من جدولك ..؟؟
لماذا طلعاتك مع اصدقاءك تستغرق اليوم كله بينما طلعاتك معي لا تتعدى
الساعتين وعلى عجل ؟؟..هل انا ممله ؟؟..كنت انتظر نهاية الاسبوع لتعوضني
انشغالك عني ..ولكن للاسف انا اخر اهتماماتك وانت لا تفكر الا في نفسك ...

ان كان هذا الكلام هو مادار بينها وبين سيف..ام احتفظت به لنفسها ..
فهي في الحالتين تشعر بالضيق والظلم وتحمل في نفسها مشاعر سلبيه

اما سعاد ((المستقله عاطفيا )) ..فترد عليه ...
والله زين قلت لي عشان اخصص يوم غد يوم الدلع الخاص بي
يرد عليها سيف : يعني شنو يوم الدلع؟؟

ترد عليه : هههههااااااي ...هذي سوالف حريم .. وتقوم من مكانها
وهي تفكر سأتصل بصالون يرسلون لي عامله غدا ..سأحجز بودي كير ومنيكير ....
وتنظيف بشره..وحمام زيت للشعر ..امممم اريد ان اعمل حمام مغربي
لنفسي ..يووه كم كنت احتاج يوم خاص لاتفرغ للعناية بجمالي
نسيت ان اذكر ان سيف في كلتا الحالتين لن يغير ر ائيه
وسيذهب للرحله ولكن في الحاله الاولى ..سيذهب وهو مكشر ..وعندما يسأله
اصحابه يرد ويقول (( المره لازم اتنكد علي قبل لااطلع ))

اما سيف في الحاله الثانيه ...سيذهب وهو مرتااح ..وباله مشغول بسعاد
ويفكر ماذا ياترى تقصد بيوم الدلع ...بل انه قد يرجع مبكرا حتى يشوف
نتيجه الدلع بنفسه

اما كيف تشبعين نفسك عاطفيا

.....وجهي عاطفتك نحو نفسك ..احضني نفسك ..اعتني بها ..
دلليها ....استعيني باشخاص قد يمدونك بالعاط فه بدون حساب .
.مثل امك او اختك ... كرري بينك وبين نفسك (( انا استطيع اسعاد نفسي والاهتمام بها )) .. كافيئي نفسك على كل عمل جميل تقومي ..

اذا شعرت انك تتعبين مع ابنائك ...لا تنتظري المكافأه من زوجك
(سواءا بمدح او ضم او حتى ك لمه حلوه ) ..بل قومي انت بمكافئتها ..
اذهبي في نزهه مع صديقاتك ...خذي يوم راحه واسترخي في البانيو ..
اشتري كيكتك المفضله واستمتعي بأكلها

هكذا تشبعين نفسك عاطفيا وبذلك لن تشعري بالاحباط ولن تشعري بمشاعر
سلبيه اتجاه زوجك ..بل انك ستستمتعين بالقليل من زوجك
الاسقلال العاطفي يعني ان تحبي نفسك وتحبي زوجك
وبيتك وحياتك واطفالك بنفس القدر

فكري في حياتك بمنطق اخر حاولي ان تريها من زوايا اخرى

وامنحي نفسك وقتا للتفكير في تخطيط جديد لطريقه واسلوب حياتك

ابحثي عن نفسك في داخلك فاذا وجدتيها اصقليها
وبعدي عنها صفة الالتصاق اين حياتك الخاصه بك
اين اهلك اين اخواتك شله صديقاتك اذا لم تجديهم

كوني لك صداقات اخرى ابحثي عن نفسك ارسمي لنفسك حياة جديدة
وخططي لها بالطريقه المستطاعه ومن ثم انطلقي

اعزمي على جعل حياتك مختلفه لك ولزوجك ولمن حولك


حاولي لا تستسلمي لاعتمادك الكلي على زوجك اعتمادك العاطفي والمادي والروحي

كوني مستقله ولو بشكل جزئي لتحافظي على حياتك مستقرة

لتريحي نفسك وتريحي زوجك وتكسبي حياتك وتصلي للمطلوب

ارجو ان لا تفهمني الاخوات خطاء
اعطي نفسك جزء واعطي زوجك الجزء الاخر
لايمكن ان تعتم دي على زوجك في اسعادك طوال الوقت فمهما كان
هو شخص له حياته المستقله عنك
اسعدي نفسك بنفسك ان سعادتك لا تتوقف على شخص بذاته

ولا تنتهي بموقف حدث بينكما

مهما حدث بيننا فان لي حياتي الخاصه الجاء اليها لاسعد بها

ومن ثم اعود اليه بنفسيه افضل فتحل المسائل بطريقه سلسه وسهله


لاني سعيدة اصلا وهذا اللذي حدث يضايقني بالقدر المفروض فقط


مع تمنياتي للجميـــــــع بحياة سعيده


_________________
avatar
ام عبادي
عضو متحرك
عضو متحرك

انثى عدد الرسائل : 1234
اعلام الدول :
المزاج :
كيف تعرفت علينا؟ : صديق
تاريخ التسجيل : 11/11/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تجعلي زوجك هو كل حيااااتك

مُساهمة من طرف ام عبادي في الثلاثاء أكتوبر 06, 2009 8:11 pm

سيدتي كفي عن هدا زوجك على وشك الرحيل


أجمل ما في الوجود هو الحب .. والذي يفهم الحب بمعناه الحقيقي يعيش مستقراً في حياته، هإن انئاً، هادئاً.. وأقصد هنا بالحب الحقيقي هو الحب الصادق النابع من القلب والوجدان الذي يقوم على أساس من الاحترام والثقة والتقدير والتفاهم المتبادل بين الزوجين.
والمرأة دائماً هي ملكة الحب تستطيع أن تتوِّج حياتها وتملأها بالحب والحنان والدفء مما يضفي على حبها وحياتها بالجمال والبهجة والاستقرار.
وبالرغم من ذلك نجد هناك نماذج من السيدات يجعلن الحقد والكراهية يتسربن إلى حياتهن ويفتحن الباب للشيطان لينقض عليهن فتنقلب حياتهن إلى جحيم لا يطاق حيث يسلكن سلوكيات قاتلة تهدم ولا تبنى، تفقد ولا تحافظ مما يساعد على انحدار حياتهن والقذف بها إلى الهاوية حيث لا أمان، ولا أمل، ولا هدف، ولا استقرار.. ولا شيء غير الضياع والشقاء.
والأمانة تقتضي علينا أن نعقد مواجهة فورية مع مثل هذه السلوكيات الهادمة لنقدمها إليك يا سيدتي لعلها تكون نبراساً يضيء حياتك ، وتنير الطريق أمام كل فتاة وشابة في مقتبل العمر ومقبلة على بناء حياة زوجية فتقي نفسها من مثل هذه السلوكيات لتحافظ على حياتها وتدافع عن حبها مما يقودها إلى السعادة وأن تحافظ على مكانتها الدائمة كملكة للحب وسيدة البيت فتجلس على عرش قلب زوجها وتملكه بذكائها ورقتها وفهمها وتقديرها للأمور وشخصيتها القوية المتزنة البناءة التي تبنى ولا تهدم.

أولاً : النكد
من أكبر الأخطاء التي تقع فيها الزوجة هي تمسكها بالنكد على زوجها كأنه شيء ضروري في حياتها لابد من المحافظة عليه .. فهي حريصة على أن تنغص عليه حياته ودائماً نجدها تبحث عن الأشياء الصغيرة التافهة التي تكون سبباً في مشكلة ودافعا لخلق موقف عصيب مع زوجها ..
وبذلك يكون النكد صفة فيها تُحسب عليها مما يؤدي إلى هروب الزوج من بيته ومحاولة انشغاله عنها حيث يجد راحته وهناءه في الابتعاد عنها .. ثم بعد ذلك تلقى اللوم عليه وتنسى أو تتناسى أنها هي السبب الرئيسي في ذلك.
ثانياً : التفاهة
لقد أصبحت التفاهة في ذلك العصر مظهراً من المظاهر ، ولسنا بصدد أن نتعرض عن أسباب ذلك الآن، ولكنها تعتبر سمة خطيرة أن تتصف بها المرأة وهى أن يكون تفكيرها يدور حول كل ما هو تافه وغير ضروري مثل أن يكون اهتمامها فقط حول الزي أو الماكياج أو الخروج في أحسن مظهر والنزهات والحديث عن آخر خطوط الموضة وأحدث الصيحات وأسلوب الجمال… الخ من الموضوعات والأمور التافهة التي تشغل بال الزوجة وتكون محور اهتمامها، وتترك كل ما هو جوهري وحيوي في حياتها كأن تبحث كيف تكسب قلب زوجها .. كيف تحتفظ به .. كيف تسعده؟ وتهرب من محاولة حتى التفكير في اهتماماته ونشاطاته لتشاركه فيها ومحاولة تبادل الرأي في الموضوعات الثقافية الهامة للاستفادة مما يكسبها نوعاً من الثقافة والمعرفة التي تفيدها شخصياً وبالتالي تعود بالنفع على أسرتها.
إن هروبها عن كل ما هو جوهري وحيوي في حياتها يجعلها امرأة تافهة فارغة من الداخل، الوقت ليس له قيمة في حياتها، لا هدف عندها غير نفسها وأناقتها .. وبذلك تكون حياتها ضائعة حتى ولو كانت تملك الملايين. فالإنسان بلا هدف يبحث عنه ويحاول تحقيقه فهو بلا حياة، والإنسان الذي بلا جوهر فهو ضائع لا معرفة عنده ولا يملك شيئاً لأنه فارغ مجوف لا قيمة لأي شيء عنده.. وبذلك تكون الحياة عند مثل هذه الزوجة فستان وفسحة وأمور تافهة لا قيمة لها. ومثل هذه الزوجة تخشى على زوجها من المرأة المثقفة المتعلمة الذكية ذات الشخصية القوية مما يجعلها تصاب بالغيرة القاتلة.

ثالثاً : المقارنة والغيرة
هذا نوع آخر من السلوكيات تسلكه بعض الزوجات حيث تغار الزوجة وتنظر لما عند صديقاتها أو معارفها وتقارن دائماً بين حياتهن وحياتها، وما عندهن وعندها وتحسدهن على ما أنعم الله عليهن ، وتنسى قول الله تعالى :
{أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله} (النساء 54)
وتغفل مثل هذه الزوجة عن حقيقة هامة وهى أن لكل إنسان نصيبه في الحياة وقسمته التي اقتسمها الله وارتضاها له .. فالقناعة حقاً كنز لا يفنى تثمر الأمن النفسي والطمأنينة القلبية.

إن مقارنة الزوجة دائماً بينها وبين غيرها من النساء شوكة في حياتها تقودها دون أن تدرى إلى سلوك هادم وخطير وهو الغيرة العمياء القاتلة حيث تغير من غيرها. تغير من مجرد أن يتحدث زوجها إلى صديقتها.. من شخصيات الأخريات.. من ثقافتهن.. من كل شيء يتحلين به فتفقد الثقة في نفسها ويُفتح باب الغيرة على مصراعيه في داخلها حيث تبدأ في محاسبة زوجها على كل كلمة وعلى كل حركة مما يقلب حياتها رأساً على عقب ويجعل زوجها يهرب منها ومن أسئلتها الكثيرة الواهية ومشاجراتها المتعددة التي لا أساس لها ولا داعي لها، ولو فكرت هذه الزوجة لحظة وعرفت أن ما تفعله من المقارنة والغيرة القاتلة العمياء لهو بداية النهاية لنفسها أولاً ولحياتها ثانياً لتوقفت فوراً وتخلصت من هذا السلوك الذي يهدم نفسها ويهدد حياتها بالضياع والفشل ويقتل كل ما هو جميل وبنَّاء.

رابعاً : العناد والمكابرة

وهذا سلوك آخر يهدد الحياة الزوجية بالفشل ويقض على كل معنى جميل يمنح مشاعر الولاء والود والألفة والسكن والرحمة بين الزوجين حيث تتمسك الزوجة بالكبر على زوجها وعناده حريصة على هذا العناد محافظة على الاستمرار فيه ناسية أو متناسية أمر الله ورسوله بطاعة الزوجة لزوجها مما يسبب حياة مليئة بالمشاجرات والخلافات بسبب هذا العناد والكبر معتقدة بأنها بذلك تستطيع أن تسيطر على الرجل فتفعل ما تشاء وبذلك يخضع لها.

ماذا دهاكن يا معشر النساء؟ أنسيتن أن الرجل رجل ، والمرأة امرأة ولقد جعل الله سبحانه وتعالى الرجال قوَّامون على النساء بما أنفقوا وبما فضَّل بعضهم على بعض.

هل تردن أن تأخذن مكانهم وتكن رجالاً ، ويحلوا هم مكانكن ويكونوا نساءاً . وهذا ما لم ولن يرضاه الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم ما دمتن من قوم أمة مسلمة تؤمن بالله وحده لا شريك له، وتطيع أمره سبحانه وتقتدى برسوله الكر يم.
إن العناد والمكابرة يجعلك أيتها الزوجة… امرأة عنيفة قاسية أبعد ما تكون عن الرقة والأنوثة… فهما سم قاتل للحياة الزوجية يغلق أبواب السعادة والراحة والأمان

خامساً : إهمال الأنوثة والجمال

تهتم الكثيرات من الزوجات بجمالهن وأناقتهن خارج البيت وتهمله إهمالاً كبيراً داخل البيت، وهذا عامل من أخر العوامل والدوافع التي تدفع الرجل للهرب من بيته والنظر إلى الخارج ، ولو فكرت هذه الزوجة التي أصبحت في غاية الإهمال الآن إنه من عوامل ارتباط زوجها بها أناقتها واهتمامها بنفسها مما كان يضفي عليها لمسة من الأنوثة والجمال كان يفتقد إليه.

وهاهو الآن بدأ يشعر بمشاعر الافتقاد مرة أخرى كما لو أنه غير متزوج لأن المرأة التي ارتبط بها أصبحت تهمل نفسها وشكلها وتبدلت لمحات الأنوثة والجمال بلمحات أخرى لا يعرفها ولا يحبها، ويفاجأ هذا الزوج باهتمام زوجته بمظهرها وأناقتها خارج البيت فيصاب بشبه صدمة.. أهكذا يكون الزواج أن تهتم الزوجة بنفسها خارج البيت وتهمل نفسها داخله ومع زوجها؟ وتنسى هذه الزوجة أمر الله سبحانه وتعالى ودعوته عز وجل بأن تتزين المرأة لزوجها.

{ ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن} (النور:31)

أيتها الزوجة العزيزة ..

إن من عوامل احتفاظك بزوجك أن تحتفظي بجمالك وأنوثتك معه واعرفي أن الجمال والأنوثة لا يرتبطان بالسن .. فمهما كبرت في العمر فمن الممكن أن تضفي على نفسك لمسات من الجمال والأنوثة تجعل زوجك دائم الارتباط بك لا يريد أن يتركك أو يبعد عنك، ويكون دائماً مشدوداً إليك.

فالجمال لا يرتبط بالعمر وإنما يرتبط دائماً بالبساطة والرقة والروح المرحة الخفيفة فالجمال جمال الروح كما أن الغنى غنى النفس والقلب المحب المخلص النقي المتأمل في خلق الله وجمال صنع الله يحب الجمال في كل صوره وأشكاله متلمساً محاولاً أن يحيط به ولو لمحة بسيطة ولمسة رقيقة من إشعاعات الجمال وأنواره وأسراره.

هذه بعض نماذج من السلوكيات التي تجرى على مسرح الحياة الزوجية فتساعد على رحيل الزوج وفقدانه.

سيدتي.. كفى عن هذا فوراً فإن زوجك على وشك الرحيل .. أتظنين أنك بذلك تملكين قلب الرجل .. ما كان ولن يكون أن تملكيه بالغيرة والإهمال والنكد المستمر والعنف والقسوة والتسلط والسيطرة والعناد والمكابرة.. فإن الكلمة الطيبة تفعل المعجزات.. وإذا كنت تريدين أن تملكين قلبه فإن الكلمة الطيبة، واللمسة الرقيقة، والهمسة الدافئة والذكرى الجميلة هي التي تقودك إلى الفوز وامتلاك قلبه وتحقيق ما تبغين فتسعدي وتهنئي بحياة دافئة يقدر فيها مشاعرك وأحاسيسك، ويحترم تفكيرك وذاتك فتعيشين في جو مليء بالحب والحنان والدفء والثقة والاحترام والتقدير.

العيب فيك أيتها الزوجة العزيزة مادمت تتمسكين بمثل هذه السلوكيات ورسالتي إليك أن تبتعدي عنها وتتجنبيها حتى لا تكون سبباً في قتل حبك، وهدم حياتك.. واحرصي على المحافظة على بيتك، والدفاع عن حبك بكل كيانك.
فأنت ملكة الحب والشعاع الذي ينير البيت.. فاملئي حياتك بالحب والخير.. واجعلي الحنان يضفي على مملكتك، والدفء والهدوء والأمان يسود بيتك فتكسبين مودة زوجك وحبه حيث تتألف المودة بينكما وتجمعكما دائماً الكلمة الطيبة، واللمسة الرقيقة مما يجعل حياتكما بهجة وجمالاً ونوراً. واصبري على زوجك وامتصي غضبه وانفعاله وارتفعي دائماً بإيمانك وصبرك وهدوئك فوق الأحداث وبلا شك أنه سيقدر لك صبرك عليه، وصمودك معه وحرصك على الاحتفاظ به طالما أن طريقكما واحداً.. وهدفكما واحداً.. وطباعكما متوافقة، وآمالكما متلازمة، واستحالة العشرة بينكما متباعدة وغاية استمرار الحياة بينكما متوفرة.

واعلمي يا سيدتي .. بأن القلب وحده لا يكفى لإقامة الحياة الزوجية .. فالقلب الدافئ يحتاج دائماً إلى رجاحة العقل وحكمته لتحقيق توازن الحياة بينكما واعتدالها واستمرارها.


_________________
avatar
ام عبادي
عضو متحرك
عضو متحرك

انثى عدد الرسائل : 1234
اعلام الدول :
المزاج :
كيف تعرفت علينا؟ : صديق
تاريخ التسجيل : 11/11/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تجعلي زوجك هو كل حيااااتك

مُساهمة من طرف لسعه شقاوة في الأربعاء أكتوبر 07, 2009 3:53 am

موضوع غااااايه في الروعه

تشكرات ع الطرح
avatar
لسعه شقاوة
عضو متحرك
عضو متحرك

انثى عدد الرسائل : 505
المزاج : رهييييب
اعلام الدول :
المزاج :
كيف تعرفت علينا؟ : صديق
الاقامة : في اخر الشارع بيت رقم 3
تاريخ التسجيل : 17/11/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا تجعلي زوجك هو كل حيااااتك

مُساهمة من طرف ام عبادي في الأحد أكتوبر 11, 2009 10:42 pm

يعطيكم العافيه ع الردود

_________________
avatar
ام عبادي
عضو متحرك
عضو متحرك

انثى عدد الرسائل : 1234
اعلام الدول :
المزاج :
كيف تعرفت علينا؟ : صديق
تاريخ التسجيل : 11/11/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى